عشتُ مراهقةً متأخِّرةً استمرَّت 48 عامًا!!

يسري سلال 20 ديسمبر 2023 | 7:47 ص Uncategorized 113 مشاهدة

أعتبر نفسي قد عشتُ مراهقةً متأخِّرةً استمرَّت 48 عامًا!!
نعم .. لقد ظللت مراهقًا حتَّى عامٍ واحد مضى
ولم أودِّع مرحلة المراهقة إلا بعد أن بلغتُ 49 عامًا!!
وذلك لأنَّني ظللتُ أنظر للنَّحو طيلة 48 عامًا بتشكِّكٍ .. أعتبر أنَّ ما أستسيغه أنا فهو صحيح .. وما لا أستسيغه لا يمكن أن يكون صحيحًا
وأنَّ ما يقبله عقلي من قواعد النَّحو صائب .. أمَّا ما يتعارض مع عقلي فكنت أتعامل معه بتشكُّكٍ ورفض تامٍّ
حتَّى (بلغتُ ) فكريًّا منذ عامٍ
لقد انقضت (مراهقتي ) .. واكتمل (بلوغي ) عندما أدركت أنَّ الصَّواب والخطأ في اللُّغة لا علاقة لهما – من قريبٍ أو بعيدٍ – بالقناعات الشَّخصيَّة والانطباعات الفرديَّة والاستساغة وعدم الاستساغة
الصَّواب والخطأ في اللُّغة أساسه الوحيد ما يثبت دون جدالٍ أنَّه ورد على ألسنة العرب (في عصور الثَّقة ):
فما قاله العرب في المصادر المعروفة فهو صحيح (حتَّى لو لم تستسغه حضرتك )
وما قال العرب خلافه فهو غير صحيح (حتى لو لم يجد عقلك القاصر فيه بأسًا )
بسّ خلاص!!