عقم فرع الأدب ومدارس الشعر الحديث – المقرَّر على طلبة الصَّفِّ الثَّالث الثَّانويِّ

يسري سلال 20 ديسمبر 2023 | 7:24 ص Uncategorized 53 مشاهدة

فرع الأدب ومدارس الشعر الحديث – المقرَّر على طلبة الصَّفِّ الثَّالث الثَّانويِّ – عقيم .. ولا طائل من ورائه .. ولا فائدة تُرجَى من دراسته
تجريدات عبثيَّة .. وأحكام وافتراضات ملفَّقة .. ومحتوى غثٌّ لا يستحقُّ تضييع الوقت في دراسته
وُضِع فقط ليثقل كاهل الطُّلَّاب .. ويضاعف أعباءهم .. ويزيدهم مقتًا على مقتٍ للغتهم الأمِّ
أفهم أن يدرس الطُّلَّاب بعض النُّصوص من عصور الأدب الأولى (كالأدب الجاهليِّ والإسلاميِّ ) حيث الأدب في هذه العصور أحد روافد وأصول اللُّغة العربيَّة الأصيلة (وبشرط تدريس منهجٍ محدَّدٍ من نصوص تلك العصور لا نماذج حرَّة )
وأفهم أن يُدرَّس الأدب بمراحله المختلفة في كلِّيَّات اللُّغة العربيَّة
ولكن ما جدوى دراسة المدرسة الكلاسيكيَّة والرُّومانسيَّة وغيرها بالنِّسبة لطالب المرحلة الثَّانويَّة؟!
مناهج كريهة .. وفكر مغلق لم يتغيَّر منذ عشرات السِّنِين
وفي النِّهاية نعمل من بنها ونسأل في بلاهةٍ:
لماذا يكره أبناؤنا اللُّغة العربيَّة؟
لماذا يحقِّقون أعلى الدَّرجات في جميع الموادِّ (بما فيها الموادّ العلميَّة .. بل واللُّغات الأجنبيَّة ) في حين يعجزون عجزًا فاضحًا في الحصول على درجاتٍ لائقةٍ في اللُّغة العربيَّة؟

اللُّغة العربيَّة عندي =
النَّحو + الإملاء + نصوص (محدَّدة وليست حرَّةً ) من عصور الأدب الأولى
وغير ذلك عبث

ملاحظتان:
1 – التَّعبير مهمٌّ بالطَّبع .. ولكنَّني لا أوافق على امتحان الطَّالب فيه إلا بشرطَين: وضع معايير محدَّدة وعادلة تضمن قراءة الموضوع حرفًا حرفًا + منح الطُّلَّاب الحقِّ في التَّظلُّم من درجته.
2 – بالنِّسبة للبلاغة فلي رأيٌّ لن يعجبكم (أعلنته سابقًا ) ولكن لا داعي للخوض فيه الآن!!