أهم مواضع الإلغاز في درس إعمال اسم المفعول

يسري سلال 21 ديسمبر 2023 | 12:32 ص Uncategorized 245 مشاهدة

أكثر مواضع إعمال المشتقَّات إلغازًا هي إعراب معمول اسم المفعول مفعولا به (لا نائب فاعل كما اعتاد الطَّالب دائمًا )
فكيف تنشأ تلك الظَّاهرة؟
بدايةً .. فإنَّ لاسم المفعول العامل ثلاثة احتمالات:
الأوَّل: أن يأتي بعده معمول واحد إعرابه نائب فاعل (وهو الأشهر ).
والثَّاني: أن يأتي بعده معمولان: الأوَّل نائب فاعل، والثَّاني مفعول به (وهو القليل ).
والثَّالث: أن يأتي بعده معمول واحد (ظاهر ) إعرابه مفعول به (وهو النَّادر والأغرب على الإطلاق .. وهو ما سمَّيته أكثر مواضع إعمال المشتقَّات إلغازًا ).
مثال على الأوَّل: ما مكافَأ إلا المجتهدون (نائب فاعل ).
ومثال على الثَّاني: أممنوح المجتهدون (نائب فاعل ) جوائز (مفعول به )؟
ومثال على الثَّالث: المظلوم معطَى حقَّه (مفعول به ).

وبشكلٍ عامٍّ .. وللإخوة المعلِّمِين الباحثِين عن الإلغاز:
كيف يمكن (خلق ) تلك الظَّاهرة (وأقصد بها مجيء معمول واحد لاسم المفعول وإعرابه مفعولا به )؟
1 – هات اسم مفعول من فعلٍ متعدٍّ لمفعولَين (وبالأخصِّ – والأشهر – ممنوح ومُعطَى ).
2 – اجعله عاملا في جملة .. ومعتمدًا على استفهام:
أممنوح المجتهد جائزة؟
3 – وأخيرًا .. اجعل اسم المفعول المعتمد على الاستفهام في نفس الجملة معتمدًا على مبتدأ (بأن تقدِّم نائب الفاعل إلى بداية الجملة ):
المجتهد ممنوح جائزة.
وهكذا يكون لاسم المفعول معمول واحد .. وإعرابه مفعول به!!
إضافة ولا أروع:
لو قلنا: “العامل ممنوح أجره كاملا “
لكان أكثر إلغازا.
فهذه الإضافة تجعل السُّؤال على أعلى درجات الإلغاز بالفعل:
حيث غالبًا سيجد الطَّالب – العاديُّ – نفسه محاصرًا باحتمالَين (كلاهما خطأ!! ):
الاحتمال الأوَّل: أجره نائب فاعل، وكاملا مفعول به (وهذا خطأ!! )
والاحتمال الثَّاني: أجره مفعول أوَّل، وكاملا مفعول ثانٍ (وهذا خطأ!! )
والصَّواب: (أجره ) مفعول به – و (كاملا ) حال.. أو نائب عن المصدر في باب المفعول المطلق.